الهيئة تكرم شخصيات حقوقية وائتلاف المجتمع المدني واطاراتها واعوانها

نظّمت هيئة الحقيقة والكرامة يوم الثلاثاء 28 ماي 2019 حفلا لتكريم ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والناشطين الحقوقيين الذين دعموا مسار العدالة الانتقالية.

كما قامت هيئة الحقيقة والكرامة بتكريم أعوان وإطارات هيئة الحقيقة والكرامة نظرا لما بذلوه من مجهودات خلال آدائهم لمهامهم ومساهمتهم في تحقيق أهداف الهيئة وإنجاح مسار العدالة الانتقالية.

وشمل التكريم ممثلين عن منظمات المجتمع المدني من بينهم “جمعية القضاة التونسيين”، حيث أكدت الرئيسة الشرفية للجمعية السيدة روضة القرافي أن القضاء من أول المؤسسات التي يجب المصالحة معها، وأن القضاء مؤسسة لإنصاف الضحايا وهو مؤتمن على مسار العدالة الانتقالية من خلال الدوائر القضائية المتخصصة.  وأضافت أنه رغم نجاح عمل الهيئة فإن المسار مازال في حاجة الى من ينتصر اليه.  من جهته، أكد رئيس الجمعية السيد أنس الحمايدي أن القضاء اليوم في صف الشعب التونسي ودعا الى ضرورة حمايته وتحصينه ضدّ كل محاولة لتوظيفه.

كما تم في هذه المناسبة تكريم “إئتلاف منظمات المجتمع المدني لدعم العدالة الانتقالية”، و”الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان”، و”المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب”، و”الجمعية الدولية للمساجين السياسيين”، وجمعية “البوصلة” ومنظمة “محامون بلا حدود” و”المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب” ومنظمة “العفو الدولية”، وجمعية شهداء وجرحى الثورة “أوفياء”، وجمعية “صوت الإنسان” و”اللجنة الوطنية لمناضلي اليسار”.

كما كرمت الهيئة ثلة من الشخصيات الوطنية الحقوقية التي لعبت دورا محوريا في إنجاح العدالة الانتقالية من بينهم الأستاذ سمير ديلو و الأستاذ العياشي الهمامي و الأستاذ عبد الرؤوف العيادي و الأستاذ ويسام الشابي الذين اكدوا على إن المعركة مازالت متواصلة من أجل تحقيق أهداف العدالة الانتقالية.

وحضر هذا الاحتفال ممثلين عن المفوضية السامية لحقوق الانسان الذين أكدا مواصلة المفوضية دعم مسار العدالة الانتقالية ومتابعة ما ورد في التقرير الختامي الشامل للهيئة من أجل المرور الى دولة القانون الكاملة وانصاف الضحايا ومساءلة المنتهكين وصولا الى تحقيق المصالحة الوطنية.