الهيئة تنطلق في تسليم قرارات جبر الضرر للمقاومين

انطلقت هيئة الحقيقة والكرامة اليوم السبت 12 جانفي 2019 في تسليم قرارات جبر الضرر لضحايا انتهاكات حقوق الانسان، شملت الدفعة الأولى منها 15 مقاوما من اجل الاستقلال.
وقالت رئيسة الهيئة بهذه المناسبة، ان تسليم قرارات جبر ضرر مقاوم التي تقدمها الهيئة هي محطة مهمة في الاعتراف بضحايا الاستبداد.
ويأتي ذلك تقديرا لما قدمه هؤلاء المقاومين من تضحيات في سبيل الوطن ورد الاعتبار لهم لما تعرضوا له من انتهاكات جسيمة تراوحت بين الإعدام والرمي بالرصاص والتعذيب، في سبيل استقلال تونس.
ودعا المقاومون وذويهم الى إعادة كتابة تاريخ تونس الحقيقي وتدريسه لحفظ ذاكرة المقاومين. وأكدوا أهمية ما قدمه مسار العدالة الانتقالية لتونس من أجل القطع مع الأحقاد وبناء صفحة جديدة في بلد يحكمه القانون.
وشملت القرارات المناضلين: محمد صالح غرس، والطاهر بن علي بن محمد الأسود، ومحمد بن علي حراثي، وحسن بن الحاج سعد سالم شندول، وعياد بن عمار ربانة، ورضا بن محمد بن احمد بن عمار، ومصباح بن خليفة مشي، وإبراهيم بن محمد بن عبد الكريم، وعمر بن عمار (الطيب الزلاق)، والطاهر البخاري، وام الزين بنت عبد الله القرابسي، وعبد الرحمن بن عمر بن محمد العيوني، ومختار بن العربي بن عطية، ومحمد الطاهر بن أحمد بن عميرة وعلي بن مفتاح خضر.