الهيئة تنظّم ورشة حول “حفظ الذّاكرة والتنمية المحليّة” ضمن فعاليات “منتدى الشباب” بصفاقس

نظّمت هيئة الحقيقة والكرامة ورشة مفتوحة بعنوان “حفظ الذاكرة والتنمية المحلية” اليوم السبت 14 أكتوبر 2017، ضمن فعاليات “منتدى الشباب” في صفاقس، وذلك تحت إشراف لجنة حفظ الذاكرة الوطنية بالهيئة، وبمشاركة عدد من ناشطي المجتمع المدني والضحايا، تناولت أهمية حفظ الذّاكرة الوطنية لكل الأجيال وضرورة تربية الناشئة على ثقافة حقوق الإنسان. كما استعرضت الورشة آخر أشغال هيئة الحقيقة والكرامة ومستجدّات مسار العدالة الانتقالية.

22459198_2045889765633839_3875525179543111749_o

وافتتح الورشة رئيس المكتب الجهوي للهيئة بصفاقس الهادي القلسي تطرّق خلالها إلى مستجدات عمل المكتب، أهمها عقد زهاء 4000 جلسة استماع سريّة، داعيا مودعي الملفات الذين لم يتم الاستماع اليهم الى المبادرة بالاتصال لتحديد موعد لذلك قبل انتهاء اجال الاستماع المحدّدة بـ 30 نوفمبر 2017.

واستعرض الاطار في قسم الثقافة والمسرح والآداب بلجنة حفظ الذّاكرة صامد الميعادي فصول القانون الملزمة بحفظ الذّاكرة الوطنية على اعتبار أنها “حقّ لكلّ الأجيال المتعاقبة من التونسيين والتونسيات وهو واجب تتحمّله الدّولة وكلّ المؤسسات التابعة لها أو تحت اشرافها لاستخلاص العبر وتخليد ذكرى الضّحاياّ”. وأكّد أن مشاركة الهيئة في هذه الفعالية يأتي في إطار انفتاحها على المجتمع المدني والترويج لمسار العدالة الانتقالية ولثقافة حقوق الإنسان مشدّدا على دور المجتمع المدني في الضغط ومراقبة وتحقيق أهداف العدالة الانتقالية، وأهميّة التفاف الضّحايا حول الهيئة باعتبارهم القلب النابض وصمام الأمان لها.

كما أوضح أن لجنة حفظ الذاكرة الوطنية تعمل على محاور في استراتيجيتها تتمثّل في تحويل المواقع التي شهدت الانتهاكات الأصلية الى مواقع لحفظ الذّاكرة مثل مراكز الاعتقال، والمقابر الجماعية، ووكلّ الاثار التي ترمز إلى الأنظمة القمعية وتحويلها إلى متاحف ونصب تذكارية، بالإضافة الى إحداث مواقع مادية أو افتراضية تخلّد ذاكرة الضحايا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان.

كما تتضمن الاستراتيجية الحث على إحياء الذاكرة الوطنية بالدعوة الى كتابة تاريخ الانتهاكات والدعوة الى ادراجها في البرامج التعليمية. كما تمثّل الاشكال المتنوّعة للتّعبير الثقافي جزء من عملية حفظ وتوثيق الذاكرة التي ينتجها الضحايا في شكل مؤلفات ابداعية أو أعمال فنية ومسرحية.

22489762_2045890192300463_6275886769953861827_n

وذكر أنّه تم الاتفاق مع ناشطي “منتدى الشباب” على صياغة ميثاق “لنتذكّر ما حدث”، موضحا أن الشباب لديه اهتمام بالواقع والضّحايا والانتهاكات الني حصلت والاستلهام منها لإنتاج أعمال ابداعية، بالنّظر الى كون مدينة صفاقس تزخر بالتنوّع الثقافي.

فيما عرضت ممثلة وحدة البحث والتحرّي صلب الهيئة منال العبروقي حوصلة عن المنطقة الضحيّة، قدّمت فيه إحاطة عن هذا المبحث الذي يعتبر خاصية تونسية في مسار العدالة الانتقالية. وتحدّثت عن سياسة الدولة في تهميش الجهات الضحيّة، وتعمّد الدولة اقصاءها.

22450053_2045889562300526_6320067093851270000_n

وأكد المتفاعلون في الورشة على ضرورة التفكير بعمق لتفعيل المقترحات والمبادرات التي طرحها في الورشة، وشددوا على ضرورة استغلال أماكن حفظ الذاكرة، وإقامة النشاطات والتظاهرات الهادفة إلى حفظ الذاكرة الوطنية لضحايا الانتهاكات ونشر قيم التسامح والمواطنة واحترام حقوق الإنسان ونبذ العنف.

ومن المنتظر أن تختتم فعاليات “منتدى الشباب” في دورته السابعة والذي تحتضنه مدينة صفاقس يوم غد الأحد بعد ان انطلق أمس الجمعة.

22405599_2045889648967184_6339156974851998652_n 22449612_2045890142300468_1606471170830781894_n 22489866_2045890375633778_5640083232710978087_n