قضية المطماطي: الدائرة المختصة في العدالة الانتقالية تعقد جلسة ثانية

موزاييك اف ام – عقدت اليوم الثلاثاء 10 جويلية 2018 الدائرة الجنائية المختصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية في قابس جلسة ثانية حول قضية الضحيّة كمال المطماطي بعد أن كانت عقدت جلسة أولى يوم 29 ماي الفارط وأجّلت هذه القضية إلى اليوم لاستدعاء من لم يبلغه الاستدعاء من المتهمين والشهود.

وقد تمسّكت لطيفة المطماطي أرملة كمال المطماطي ووالدته وأفراد عائلته في جلسة اليوم بالشهادة التي أدلوا بها في الجلسة الأولى مطالبين بحضور الأشخاص المنسوبة إليهم الانتهاكات في هذه القضية وباتخاذ الإجراءات القانونية التي تحول دون فرارهم إلى خارج حدود الوطن والإفلات من العقاب وبالكشف عن مكان دفن الضحية.

من جهتهم أكد عدد من محامي القائمين عن الحق الشخصي لوكالة تونس افريقيا للأنباء ومن بينهم سمير ديلو والحبيب خضر أن الغاية من هذه المحاكمة ليست التشفي والانتقام من المورّطين في قضية كمال المطماطي وإنما كشف الحقيقة كاملة وإنجاح مسار العدالة الانتقالية ووضع حد لمعاناة عائلة الضحيّة ووضع حد لانتهاكات الماضي

وكشف كلّ من كان يقف وراءها مرجحين ان تتطلب هذه القضية المزيد من الوقت قبل ان تصدر المحكمة حكمها بشأنها.

ولم يحضر في الجلسة الثانية التي عقدتها الدائرة الجنائية المتخصصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية في قابس حول قضية كمال المطماطي أي من الأشخاص المنسوبة إليهم الانتهاكات إلا انه قد تمت إنابة عدد منهم من قبل بعض المحامين.

وقد ذكر رئيس الجلسة بقائمة الأشخاص المنسوبة إليهم الانتهاكات في هذه القضية وبحيثياتها وبمضمون لائحة الاتهام التي أعدتها هيئة الحقيقة والكرامة والتي تم من خلالها اتّهام مجموعة من إطارات وأعوان الأمن ومن مسؤولي الدولة وعلى رأسهم الرئيس السابق بن علي بوصفهم فاعلين أصليين أو مشاركين بارتكاب عدة جرائم من بينها بالخصوص القتل العمد المسبوق بجريمة التعذيب والانتهاك الجسيم لحقوق الإنسان وإخفاء الجثة.

موزاييك اف ام عن وات