قضية جعيدان: السرياطي وأربعة متهمين اخرين يحضرون أول جلسة

قضت الدائرة القضائية المتخصصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس، الخميس 4 اكتوبر 2018، بتأجيل النظر في قضية الضحية رشاد جعيدان، الى تاريخ لم يحدد بعد.

ومن نفس المكان في المحكمة الذي جلس فيه الضحية يوم محاكمته سنة 1996، أدلى جعيدان بشهادته حول الانتهاكات التي طالته منذ اعتقاله تعسفيا سنة 1993، في حضور خمسة من المنسوب اليهم الانتهاك بينهم علي السرياطي.

وتأجلت الجلسة بسبب غياب مستشارين متخصّصين في العدالة الانتقالية.

و كانت الهيئة أحالت هذه القضية في التاسع والعشرين من شهر ماي الماضي، على القضاء.


ويتعلق ملف الضحية رشاد جعيدان التعذيب طبقا الفصلين 101 مكرر و101 ثانيا جديد من المجلة الجزائية، والإيقاف التعسفي والقاء القبض على شخص واحتجازه دون اذن قانوني صاحبه العنف والتهديد والتعذيب، وانتهاك الحق في المحاكمة العادلة ، وانتهاك حرمة المسكن، والمنع من الارتزاق والمشاركة في ذلك طبق الفصل 32 من المجلة الجزائية.

وتضم لائحة الاتهام في هذه القضية تسعة منسوب اليهم الانتهاك بينهم رئيس الدولة السابق ووزير داخلية سابق وعدد من القيادات الأمنية والأمنيين.