ورشة تبادل حول معايير البرنامج الشّامل لجبر الضّرر - Instance Vérité et Dignité

ورشة تبادل حول معايير البرنامج الشّامل لجبر الضّرر

انتظمت يوم الأربعاء 20 ديسمبر 2017 ورشة تبادل حول مدى ملائمة معايير فاعلية البرنامج الشامل لجبر الضّرر وذلك بالمقارنة مع التّجارب الدّولية وتحديدا التّجربة المغربية، أثّثها عضو لجنة الانصاف والمصالحة في المغرب مصطفى اليزنساني، تحت إشراف لجنة جبر الضّرر وردّ الاعتبار بالهيئة، وفي إطار الشّراكة مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان.

وأكدت رئيسة الهيئة في افتتاح الورشة على أهميّة موضوع جبر الضّرر للضحايا كشرط لعدالة انتقالية ناجزة، وأوضحت أن الهيئة تقوم بكل المجهودات والمبادرات من أجل وضع برنامج جبر ضرر يكون منصفا للضّحايا ومطابقا لمستلزمات العدالة الانتقالية.

j dd

من جهتها، استعرضت رئيسة لجنة جبر الضّرر وردّ الاعتبار حياة الورتاني في افتتاح الورشة حوصلة حول أعمال اللجنة وتحديدا ما يتعلّق بالاستشارة الوطنية حول البرنامج الشّامل لجبر الضّرر، والتي تضمّنت دراسات كمية وكيفية شملت مختلف المتدخلين من ضحايا ومجتمع مدني وأجهزة الدولة. وبيّنت أنّه بفضل هذه الاستشارة، تمكّنت الهيئة من تجميع جملة من المعطيات والتصورات والانتظارات ستتمّ معالجتها وفق معايير محدّدة موضوعية في مسار إعداد البرنامج الشّامل.

وناقشت الحصص الصّباحية للورشة مدى ملائمة إجراءات ومعايير جبر الضرر المادي والرمزي حيث قدّم عضو لجنة الانصاف والمصالحة مصطفى اليزنساني عرضا حول التجربة المغربية في هذا الجانب بين الإيجابيات المحقّقة والسّلبيات المسجّلة والتي ستعمل هيئة الحقيقة والكرامة على أخذها بعين الاعتبار في استكمال إعداد برنامج جبر الضّرر.

rep

فيما تناولت الحصص المسائية للورشة كيفية التعامل مع انتظارات الضحايا في اعداد البرنامج الشامل لجبر الضرر، وتحديدا فيما حول طرق تضمين هذه الانتظارات والضحايا في البرنامج من خلال تجربة هيئة الانصاف والمصالحة المغربية ومن خلال الدّروس المستخلصة لتفعيل الدولة المغربية لها.

repp

وستختتم هذه الورشة أعمالها اليوم الخميس حيث بتناول المعايير المتعلّقة بجبر الضّرر الجماعي والجهات المهمشّة، فيما ستُخصّص الحصص المسائية للنقاش حول تقنيات صياغة البرنامج الشامل لجبر الضّرر في إطار التقرير الختامي للهيئة.

repa

يُذكر أن قانون العدالة الانتقالية أوكل لهيئة الحقيقة والكرامة مهمّة إعداد البرنامج الشّامل لجبر الضّرر فيما ألزم الدولة بمسؤولية تنفيذه. ويقوم نظام جبر الضرر على التعويض المادي والمعنوي ورد الاعتبار والاعتذار واسترداد الحقوق وإعادة التأهيل والإدماج ويمكن أن يكون فرديا أو جماعيا.