عودة الى الممارسات القديمة: السرقة السياسية - Instance Vérité et Dignité

عودة الى الممارسات القديمة: السرقة السياسية

تعرّض السيد رفيق جراي لخلع صندوق سيارته يوم 31 جانفي عندما كانت سيرته مركونة قبالة دار الجامعات بالمركز العمراني الشمالي بين الساعة 15:00  و 16:00 وتم الاستيلاء على حاسوبه المحمول وجملة من الوثائق والملفات المصاحبة محفوظة على حدى في كيس، تاركين أشياء ثمينة يقصدها اللصوص في العادة.

تم ذلك مباشرة بعد لقاء المصفية بالخبير المالي رفيق جراي، المدير السابق للتدقيق والتنظيم الداخلي بهيئة الحقيقة والكرامة والذي كلّف من قبل المصفيّة بمهمة المساعدة في أعمال التصفية بالهيئة . وتتضمن الوثائق المسروقة تقرير التصفية المعد لتسليمه لمراقب الحسابات. تم تقديم شكوى بخصوص السرقة والسطو لدى شرطة اقليم المنزه واخذت الشرطة الفنية البصمات على صندوق السيارة.

 هذه السرقة التي استهدفت وثائق لازمة لإتمام أعمال التصفية لهيئة الحقيقة والكرامة تحيلنا الى ممارسات قديمة اعتقدنا انها انتهت مع نظام الاستبداد.

ونحن نعوّل على مهنية الشرطة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لاستعادة المعدات والمستندات وتقديم الجناة إلى العدالة.