جلسة عمل بين لجنة حفظ الذاكرة والهيئة المديرة لمهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة

نظّمت لجنة حفظ الذاكرة الوطنية يوم الجمعة 14 جويلية 2017 جلسة عمل مشتركة مع الهيئة المديرة لمهرجان قربة الوطني لمسرح الهواةلإيجاد سبل التعاون والاليات المشجّعة للإبداعات الفنية والفكرية، والمتعلقة أيضا بإقامة النشاطات والتظاهرات في إطار فعاليات المهرجان المنفتحة أيضا حول مضامين العدالة الانتقالية وحفظ الذاكرة الوطنية لضحايا انتهاكات حقوق الانسان.

وقد أشار رئيس لجنة حفظ الذاكرة الوطنية “عادل المعيزي” الى دور العدالة الانتقالية في معالجة إرث ماض من الانتهاكات، معدّدا أنواعها والمسار التي تقوم عليه العدالة الانتقالية من كشف الحقيقة، والمساءلة، والمحاسبة، وجبر الضرر، والمصالحة وحفظ الذاكرة.

كما أكّد رئيس اللجنة على دور الجلسات العلنية والسرية الموثقة لروايات الضحايا التي تعتبر مخزونا ثقافيا وتاريخيا وانسانيا وارثا وطنيا بامتياز، مبرزا المحاور التي تشتغل عليها لجنة حفظ الذاكرة الوطنية.

وحدّد الفرق بين الذّاكرة الجماعية والذّاكرة الوطنية مرورا بمواقع الانتهاكات الأصلية والمواقع الرمزية محددا أمثلة في ذلك، معرجا على محور كتابة التاريخ لانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان وكيفية تدريسها وايصالها للأجيال القادمة.

وأكّد المعيزي على ضرورة الاشتغال على توصيات الضحايا صلب لجنة حفظ الذاكرة الوطنية انطلاقا من الاشكال المتنوعة للتعبير الثقافي والفني في العام والمسرح في الخاص لما يقدمه الفن الرابع من جماليات ومضامين تكون هي ضامنا ابداعيا لتخليد ذكرى ضحايا الانتهاكات في حقبات متعددة.

من جهتهم، عبّر أعضاء الهيئة المديرة للمهرجان على مساندتهم لمسار العدالة الانتقالية وأكّدوا على دور الفعل الثقافي والفني وبلورة اعمال فنية تعنى بمضامين العدالة الانتقالية.

وقالوا إن هذه الخطوة تفتح افاق كبيرة وتجارب مؤكدين أنه حان الوقت للتفكير والاشتغال فنيا على ضوء المادة الموجودة لدى الهيئة لتخليد الذاكرة واستخلاص العبر.

واختتم اللقاء بالاتفاق على جملة من المقترحات العملية والتوصيات والأفكار للاشتغال عليها وتنفيذها على المدى القريب، والمتوسط والبعيد.

 

 

جلسة عمل/ هيئة الحقيقة والكرامة/ لجنة حفظ الذاكرة الوطنية/ المسرح
Comments (0)
Add Comment