الهيئة تفتح باب التسجيل للمشاركة في الاستشارة الوطنية حول البرنامج الشامل لجبر الضرر

هذا المعرض يحتوي على صورة واحدة.

تعتزم هيئة الحقيقة والكرامة إنجاز استشارة وطنية حول البرنامج الشامل لجبر الضرر، لذلك تدعو مختلف مكونات المجتمع المدني (الجمعيات النسائية، الجمعيات الشبابية، جمعيات الضحايا، الجمعيات الحقوقية، الجمعيات التنموية…) إلى المشاركة فيها عبر التسجيل في التطبيقة الخاصة بها على موقع الهيئة … أكمل قراءة المقالة

المزيد من المعارض | التعليقات على الهيئة تفتح باب التسجيل للمشاركة في الاستشارة الوطنية حول البرنامج الشامل لجبر الضرر مغلقة

ممثّلون عن المركز التونسي المتوسّطي يؤدون زيارة الى لجنة جبر الضّرر

هذا المعرض يحتوي على صورتين.

ضمن برنامج عين على العدالة الانتقالية للمركز التونسي المتوسّطي TUMED بدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أدّى ممثّلين عن هذا المركز زيارة ميدانية للجنة جبر الضرر وردّ الاعتباراليوم الأربعاء 21 جوان 2017 ، حيث كان لهم لقاء مع رئيستها التي تولت … أكمل قراءة المقالة

المزيد من المعارض | إرسال التعليق

الهيئة تنظّم لقاء حواري حول السينما وحفظ الذاكرة الوطنية

هذا المعرض يحتوي على صورتين.

عقدت لجنة حفظ الذاكرة الوطنية بمقر الهيئة مساء أمس الثلاثاء 20 جوان 2017 لقاء حواري حول السينما وحفظ الذّاكرة الوطنيّة: تاريخ انتهاكات حقوق الانسان في تونس، مادّة خصبة للإنتاج والإبداع السينمائي”، حضره عدد من المخرجين السينمائيين. وفي افتتاح الجلسة التي … أكمل قراءة المقالة

المزيد من المعارض | إرسال التعليق

الهيئة تستقبل ممثّلة منظّمة مراسلون بلا حدود في المغرب العربي

هذا المعرض يحتوي على صورة واحدة.

استقبل أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة صباح اليوم الثلاثاء 20 جوان 2017، مسؤولة مكتب المغرب العربي بمنظمة مراسلون بلا حدود السيّدة ياسمين كاشا، في لقاء تعرّض الى المسائل ذات العلاقة بحرية الإعلام في تونس. وأشارت رئيسة الهيئة السيّدة سهام بن سدرين … أكمل قراءة المقالة

المزيد من المعارض | إرسال التعليق

قصور البايات محور لقاء حواريّ تنظّمه لجنة حفظ الذّاكرة

نظّمت لجنة حفظ الذّاكرة الوطنية مساء أمس الاثنين 19 جوان 2017 لقاءا حواريا حول “المسار التاريخي لقصور البايات والعائلة الحسينية” أثّثه الأستاذ عبد الستار عمامو، واختتم بمنحه شهادة تقدير على دوره في حفظ الذّاكرة.

وفي افتتاح اللّقاء الذي حضره عدد من أحفاد العائلة الحسينية وعدد من أعضاء الهيئة،  ذكّر رئيس اللجنة السيد عادل المعيزي بعمل الهيئة الذي يسعى إلى حفظ الذاكرة الوطنية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان وتخليد ذكراهم، عبر آليات حدّدها قانون العدالة الانتقالية.

وقال إن قصور البايات هي أماكن لها علاقة بانتهاكات حقوق الانسان أثناء التحوّلات السياسية رصدتها الهيئة، مشيرا إلى أن العائلة الحسينية أودعت جملة من الملفّات في الغرض لدى الهيئة.

وأشار المعيزي الى تعرّض بعض القصور الى التّدمير وتحويل جزء اخر إلى مؤسسات عامة أو خاصّة دون الإشارة الى ما كانت عليه في السّابق.  كما عبّر عن الأمل في أن تعطي السّلطات لهذه المسألة الجديّة اللّازمة، والتعامل بإيجابية مع التوصيّات ذات العلاقة التي تستعدّ الهيئة لإصدارها في التقرير السنوي.

وأضاف ان التاريخ والذاكرة هي حقّ لكلّ الأجيال المتعاقبة من التونسيات والتونسيين وهو واجب تتحمّله الدولة والمؤسسات التابعة لها في حفظها للأجيال القادمة.

وأكد المعيزي إنه مهما طال زمن التعتيم على هذه الذاكرة فإن الشعب سيسترجع تاريخه، مشيرا الى أهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في متابعة تنفيذ توصيات الهيئة بالخصوص.

وحسب ما ورد في الورقة التقديمية للجنة حفظ الذّاكرة، فإن السّلطة تعاملت مع العائلة الحسينيّة بانتزاع أملاكهم وشملت المصادرة كلّ ما للعائلة من ممتلكات ومجوهرات.

الإعتداء على رمزية القصور التاريخية

ولا يعدّ الاعتداء على قصور البايات انتهاكا للزّمن وللعائلة الحسينية فحسب وانما هو انتهاك لأمة وتاريخها، على اعتبار ما كانت تمثّله هذه القصور من رمز للسّطلة والحكم وما يميّزها من طابع معماري فريد، بالإضافة الى خصوصيتها التاريخية.  فكانت بعضها شاهدة على محطّات مهمّة في تاريخ تونس لعلّ أبرزها إمضاء معاهدة الحماية وإعلان عهد الأمان، وشهدت أخرى تكوين وزارات الاستقلال والتفاوض مع الحكومة الفرنسية.

وفي مداخلته التي تندرج في إطار ما دأبت عليه لجنة حفظ الذاكرة الوطنية، تعرّض الأستاذ عمامو في حديثه عن قصور البايات والعائلة الحسينية، تاريخها ورمزيّتها ومآلها.

فهذه القصور رغم ما خصّ به بعضها معماريا على المستوى العالمي، فإن مصادرتها أتى على بعضها كليّا بالإزالة والتهميش على غرار القصر القديم الذي تم ازالته بعد الاستقلال رغم انه كان أول مدرسية حربية في العالم الإسلامي. بالإضافة الى دار التاج الذي أمر الطيب المهيري بإزاله حسب قول صاحب المداخلة.

كما تحدّث عن استغلال قصور أخرى الى مؤسسات عمومية وفي مقدّمتها دار الباي (قصر الحكومة بالقصبة)، متسائلا عن مال ما كان فيه من قطع أثرية وفنية فريدة بعد الاستقلال، زيادة على بيت الحكمة الذي صار راجعا بالنّظر الى المعهد الوطني للتراث.

كما تمّ التفويت في بعض القصور للخواص على غرار قصر قبة النحاس في ولاية منّوبة.

وفي الولاية ذاتها تحدّث عمامو عن “قصر الأميرات” والذي صار جزءا من سجن النساء بمنوبة، رغم كان يمثّله من رمزية نابعة من ساكنته ” اللأميرة امنة” وما كانت تتميّز به من حكمة وتأثير في سياسة حكم البايات في تلك الفترة.

كما تعرّض الى عدد من القصور ذات “الحالة الكارثية”، حسب ما ورد على لسانه، داعيا السلطات الى ترميمها. وقال إنه من باب المصالحة يجب وضع لافتة تعريفية لاسم هذه المعالم وتسرد تاريخها.

كُتب في أخبار اللجان, الرئيسية, حفظ الذاكرة الوطنية | الوسوم: , | إرسال التعليق

لجنة حفظ الذاكرة تنظّم لقاءا حواري حول “المسرح والعدالة الإنتقالية‎”

هذا المعرض يحتوي على صورتين.

نظّمت لجنة حفظ الذاكرة الوطنية مساء أمس الجمعة 16 جوان 2017 لقاءا حواريا قدّم فيه المخرج المسرحي والمندوب الجهوي للثقافة بالكاف  الدكتور سامي النّصري مداخلة حول “المسرح والعدالة الانتقاليةّ” ، استعرض فيها المراحل التي مرّ بها المسرح التونسي والزمنية المرتبطة … أكمل قراءة المقالة

المزيد من المعارض | إرسال التعليق

انعقاد الاجتماع السادس للّجنة القيادية لمشروع دعم مسار العدالة الانتقالية

انعقد اليوم الجمعة 9 جوان 2017 اجتماع اللّجنة القيادية لمشروع دعم مسار العدالة الانتقالية بتونس، بمقر هيئة الحقيقة والكرامة. وتم خلال هذا الاجتماع السادس للّجنة عرض تقدّم إنجاز المشروع مقارنة بالخطط المبرمجة، كما تم الاتفاق على تمديده الى نهاية سنة 2018 من اجل تنفيذ الأهداف المتبقية.
وقالت السيدة سهام بن سدرين في افتتاح الاجتماع ، إن الهيئة في مرحلة حصاد النتائج بالرغم مما تواجهه من عراقيل.
وأشارت  إلى مبادرة الدولة المهمة بعد الجلسة العلنية السابقة حول الفساد، بشروعها في تجسيد محاربة الفساد على أرض الواقع في إطار دولة القانون واحترام القضاء. مؤكدة الثقة في قدرة الحكومة التونسية على إنجاز هذه المهمة الصعبة، خاصة وأن الفساد ليس مجرد مفهوم وانما هو منظومة استهدفت كل مؤسسات الدولة. وأضافت ان التصدّي لهذه الافة لا يمكن الا ان يكون بتعاون الحكومة والمؤسسات.
وبخصوص المجلس الأعلى للقضاء، قالت إنه ورغم الولادة العسيرة انه سيلعب دورا مهما في تركيز دولة القانون. وأكدت أنه يوجد ملفات جاهزة لإحالتها للدوائر القضائية المتخصّصة.
وقال السيد دييغو زوريلا المنسق المقيم للأمم المتحدة بتونس من جانبه أن هذا المشروع مثّل فرصة لدعم الهيئة، ووزارة العدل والمجلس الأعلى للقضاء ومنظمات المجتمع المدني ذات العلاقة بالعدالة الانتقالية، من أجل استكمال المسار، الذي قال إنه مهمّ جدا لتونس. وثمّن الممثل الأممي نجاح الهيئة في إنجاز مهمتها وتقدّمها في تنفيذ خططها بالرغم من العراقيل.
وفي السياق ذاته،  قال السيد وليد المالكي ممثل المجلس الأعلى للقضاء إن هناك تقدّم في تنفيذ ما ورد في قانون العدالة الانتقالية حول الدوائر القضائية المتخصّصة، مشيرا الى تواصل النقاشات حول النقاط المعلّقة.
وفي كلمته بالمناسبة، قال السيد خالد السهيلي ممثل وزارة الخارجية  ان هذا المشروع هو من الاتفاقيات القلائل التي تم تطبيقها وتنفيذها على أرض الواقع.
و قال السيد ديمتر شاليف ممثل المفوضية السامية لحقوق الانسان إن النجاح والتقدّم الذي حقّقه المشروع هو نتاج تظافر جهود الأطراف المشاركة فيه، مشيرا إلى أن كل هيئات الحقيقة في العالم واجهت الصعوبات، مؤكّدا ضرورة المقاومة ودعم الأمم المتحدة للهيئة في هذه الظروف.
ضمّ الاجتماع ممثلين عن المجلس الأعلى للقضاء، ووزارة الخارجية، والممثل المقيم للأمم المتحدة بتونس، وممثلين عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمفوضية السامية لحقوق الانسان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، بالإضافة الى ممثلين عن الاتحاد الأوروبي وعن سفارات ألمانيا وهولندا والنرويج (الجهات المانحة) ومشروع دعم القضاء وأعضاء الهيئة. ويقوم المشروع الذي أطلق في نوفمبر 2014 على ثلاثة عناصر تتمثّل في تركيز هياكل هيئة الحقيقة والكرامة لتكون قادرة على الاضطلاع بمهامها طبقا للمعايير الدولية ودعم منظمات المجتمع المدني لمرافقة ومتابعة ومراقبة مسار العدالة الانتقالية بالإضافة الى دعم المنظومة القضائية لتتمكن من القيام بتتبّعات ناجعة في حق مرتكبي الانتهاكات وضمان عدم تكرارها. وفيما يخصّ دعم الهيئة، تم انجاز 75 بالمائة من الأهداف المحدّدة في المشروع، شملت مساعدة الهيئة على تنظيم جلسات الاستماع العلنية، وتنظيم دورة تكوينية لفائدة الصحفيين التونسين حول تغطية جلسات الاستماع العلنية وحماية مقدمي الشهادات والضحايا. كما تم دعم اللجان المتخصّصة في الهيئة بتقديم المساعدة الفنية وتنظيم دورات تكوينية وورشات عمل لفائدة الموظفين. وتمكّن البرنامج من انجاز 77 بالمائة من أهدافه فيما يتعلق بمؤسسات المجتمع المدني ودعم دورها في مسار العدالة الانتقالية، شملت تكوين هذه المؤسسات وتجهيزها لمرافقة ومراقبة المسار والياته. كما تضمّنت مرافقة الضحايا وخاصة النّساء، والأطفال منهم والفئات الهشّة، في مختلف مراحل العدالة الانتقالية. كما تم إنجاز 28 بالمائة من الأهداف الخاصة بالاليات القضائية من حيث تعزيز قدرات السلطات القضائية من خلال المساعدة على تركيز الدوائر المتخصّصة وتكوين القضاة لمعالجة ملفات العدالة الانتقالية واتخاذ تدابير حماية الضحايا. زيادة على اصلاح المؤسسة القضائية وضمان عدم تكرار انتهاكات الماضي.
كُتب في Non classé | الوسوم: | إرسال التعليق

امضاء اتفاقية تحكيم ومصالحة في ملف انتهاك لحقوق الانسان

تم اليوم الخميس 08 جوان 2017 بمقر هيئة الحقيقة والكرامة امضاء اتفاقية تحكيم ومصالحة بين السيد ابراهيم الكعبي بصفته ضحية انتهاك حقوق انسان والديوان الوطني للتطهير في شخص ممثله القانوني .

 

 

كُتب في الرئيسية, المصالحة | الوسوم: | إرسال التعليق

حول استرجاع الأموال المجمّدة: ليس هناك تنازع أدوار بين هيئة الحقيقة والكرامة والقطب القضائي المالي (مقال)

هذا المعرض يحتوي على صورتين.

رغم التوضيحات التي قامت هيئة الحقيقة والكرامة، لازالت حملات التشكيك المبنية على مغالطة الرأي العام متواصلة بخصوص ملفّ استرجاع أموال مجمّدة باسم محمد سليم شيبوب وهو مرتكب انتهاك فساد مالي في اتفاقية تحكيم ومصالحة، وهي حملات تقوم على تحريف الوقائع. … أكمل قراءة المقالة

المزيد من المعارض | إرسال التعليق

انطلاق جلسة الاستماع العلنية الخاصّة بالانتهاكات التي شابت خروج الاحتلال الفرنسي من تونس

وات – أكدت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة، سهام بن سدرين، مساء الجمعة، في افتتاح جلسة الاستماع العلنية الخاصّة بالانتهاكات التي شابت خروج الاحتلال الفرنسي من تونس، أن خروج هذا المحتل من تونس “لم يكن هدية، أو نتيجة لمفاوضات فقط، بل كان نتيجة معارك خلفت مئات الشهداء والمفقودين“.

وأضافت في تقديمها لجلسة الاستماع العلنية الثالثة خلال شهر مارس الجاري، أن هيئة الحقيقة والكرامة توصلت إلى جملة من الشهادات والمعطيات إثر أعمال تقص عديدة خاصة بتلك الفترة، وما شاب خروج المستعمر الفرنسي من تونس، مؤكدة أنه من حق التونسيين “أن يعرفوا الزعماء والقيادات، من نساء ورجال، الذين قادوا تلك المعارك ضد المحتل الفرنسي طيلة 3 سنوات “، مشددة علىأن تلك المعارك تشير إلى أن “خروج الفرنسيين من تونس لم يكن بالأمر الهين كما تصوره أحيانا بعض وسائل الإعلام“.

وبخصوص الفترة التي أعقبت خروج الفرنسيين من تونس، لاحظت بن سدرين أن الخلافات الكبيرة التي حفت بخروج الفرنسيين، تحولت لاحقا إلى “صراعات وحرب أهلية أنتجت شرخا كبيرا في المجتمع التونسي” آنذاك، مضيفة أنه “من الضروري مواجهة ذلك الشرخ بكل موضوعية وشجاعة، وعدم الخوف من الحقيقة”، حسب تعبيرها.

ولاحظت أيضا أن وحدة النسيج المجتمعي في تونس ستظل “رهينة ذلك الشرخ، الذي لم تتحقق المصالحة حوله بين الفرقاء فيذلك الوقت”، وأنه بات اليوم ضروريا “مواجهة الحقيقة كما هي وبكل شجاعة، بعيدا عن التوظيف السياسي والرواية الرسمية لتاريخ تونس“.

ودعت رئيسة الهيئة الجامعات التونسية والمؤرخين إلى إعادة كتابة تاريخ تونس استنادا إلى “المادة الأولية التي تم جمعها من قبل الهيئة، والمستندة إلى أعمال تقص وشهادات، بشكل يساعد على تحقيق المصالحة الحقيقية”، وفق تقديرها.

وتم في بداية الجلسة عرض شريط وثائقي حول أهم المراحل والمحطات التاريخية التي شهدتها تونس منذ سنة 1952

كُتب في الرئيسية | الوسوم: | إرسال التعليق

بلاغ – هيئة الحقيقة والكرامة تعقد جلسة استماع علنيّة خاصّة بالانتهاكات التي شابت خروج الاحتلال الفرنسي من تونس

هذا المعرض يحتوي على 3 صور.

 

المزيد من المعارض | إرسال التعليق