لجنة حفظ الذاكرة تشارك في افتتاح مهرجان قربة لمسرح الهواة في دورته الـ43

قال رئيس لجنة حفظ الذاكرة الوطنية عادل المعيزي مساء أمس الخميس 3 اوت 2017 إن مشاركة اللجنة في فعاليات الدورة 43 لمهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة “تندرج في إطار أنشطة لجنة حفظ الذاكرة وانفتاحها على التعبيرات الثقافية باعتبارها من المحامل الاساسية لنشر قيم العدالة الانتقالية وتخليد ذكرى الضحايا”.
و أضاف المعيزي في كلمته في افتتاح المهرجان أن “الغاية النبيلة هو تسليم مشعل مسار الانتقال الديمقراطي الى الشباب المبدع من التونسيين والتونسيات والتحسيس بقيم العدالة الانتقالية واستخلاص العبر لضمان عدم تكرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان”.
وفي تعليق له على الحدث قال عضو لجنة التحكيم بالمهرجان جلول عزّونة انه مرّ بتجربة طويلة جمعت أهمّ الممثّلين الهواة في تونس خلال نصف قرن.
وأضاف أن هذا المهرجان لبنة لبناء حبّ المسرح وأهمّ هدف له هو دوامه ومنحه الفرصة للطّاقات الشابة مثل تلك التي برزت في هذا المسرح وأنجبت أجيالا سواء من الذين اشتغلوا في السينما أو في القنوات التلفزية، فهي مدرسة بأتمّ معنى الكلمة.”
وجدّد عزّونة التأكيد على أهمية استمرارية مهرجان قربة لمسرح الهواة الذي قال انه مدرسة لتدريب الطّاقات وفتح الافاق أمام الشّباب، من أجل زرع ثقافة المسرح.
وانطلقت فعاليات الدورة 43 الذي حضره عدد من المتفرّجين والمشاركين والمسرحيّين الهواة وممثلين عن لجنة حفظ الذاكرة الوطنية، بحفل كرنفالي تحت عنوان ” بيان دونكيشوت 1″ جاب شوارع مدينة قربة في اتجاه مسرح الهواء الطلق أين ألقى مدير هيئة المهرجان محي الدين بن عبد الله كلمة الافتتاح التي رحّب فيها بالهيئة وثمّن حضورها في المهرجان، تلاها عرض مسرحيتي ” بربر ” و “نعم أستطيع “.
وتشارك الهيئة في هذه الدورة 43 بندوة فكرية بعنوان “المسرح والذاكرة الوطنية من منظور العدالة الانتقالية يفتتحها رئيس لجنة حفظ الذاكرة الوطنية غد السبت 5 اوت انطلاقا من الساعة 10 صباحا الى غاية 12.30، وستتخلل هذه الندوة ورشة في “المسرح-المنتدى” بإشراف الأستاذ أيوب الجوادي، وورشة في “الكتابة المسرحية في موضوعات العدالة الانتقالية” تشرف عليها الأستاذة سهام عقيل.
وتتواصل فعاليات المهرجان الى غاية يوم الجمعة 11 أوت الجاري.

korbbkorr

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف الرئيسية, حفظ الذاكرة الوطنية. الوسوم: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *