ورشة عمل للتفكير في مصير أرشيف الهيئة

انتظمت ورشة عمل بمقر هيئة الحقيقة والكرامة اليوم الخميس 31 اوت 2017، جمعت الخبيرتين الدوليتين صوفيا ماخير رئيسة المجلس المكلّف بتنفيذ التعويضات في البيرو، واليزابيث بوماقارتنر الخبيرة في “منظمة سويسرا للسلام” برئيسة الهيئة ورئيس لجنة حفظ الذاكرة الوطنية والمدير العام للأرشيف الوطني، للتفكير في مصير أرشيف الهيئة بعد انتهاء عهدتها.

وفي كلمتها في افتتاح الورشة، قالت رئيسة الهيئة إنها مناسبة للتعرف على التجربة البيروفية وطرح الإشكاليات الحقيقة فيما يخصّ الأرشيف وكيف حلّها من جهة، وعرض انتظارات الهيئة من مؤسسة الأرشيف الوطني. وأكد المدير العام للأرشيف الوطني الهادي جلّاب الى ضرورة إيجاد صيغة قانونية جدية تمكّن من النفاذ الى أرشيف هيئة الحقيقة والكرامة بعد انتهاء مهامها، مما يمكّن من استغلالها وايصالها للنّاشئة، مؤكّدا قناعة مؤسسته بأهميّة هذه المرحلة الانتقالية.

aa

ونبّه رئيس لجنة حفظ الذاكرة الوطنية عادل المعيزي الى خصوصية الانتهاكات الواردة على الهيئة، حيث لا يوجد أثر لبعضها في القانون الوطني، بالإضافة الى مستوى السريّة في علاقة بحماية المعطيات الشخصية او الامن القومي. وتعرّضت الخبيرة صوفيا ماخير الى تجربة بلادها بالخصوص، أشارت فيه الى ان مؤسسة الموفّق العام رغم انها كانت تتمتّع بثقة الناس الا أنها لم تتح وثائق هيئة الحقيقة في البيرو للبحث العلمي، لكنّها اكّدت ان العمل على حفظ الذاكرة لم ينته حتى بعد 14 سنة من رفع اعمال الهيئة. وقد انتظمت هذه الورشة في إطار الدعم الفنّي من قبل منظمة “سويسرا للسلام”، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، والمفوضية السّامية لحقوق الإنسان.

ar1

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الرئيسية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *